Paesaggi e Figure | فيلم قصير 

  • الفيلم : Paesaggi e Figure
  • المخرج : franco Piavoli
  • مدة الفيلم : 20m
  • البلد :  Italy
  • Mubi

تتضامن الطبيعة مع الموسيقى والوجوه الغارقة في الصمت والتأمل ؛ لتحشد الضجيج الذي بداخلك وتبدأ بتنسيقه مع عزف البيانو، وجماليات اللوحات الفنية والمشاهد السينمائية الفاتنة.

Advertisements

شيطنات يوسا والطفلة الخبيثة

image

شيطنات طفلة ريكاردو الخبيثة و الصراع مع الدكتاتورية في البيرو موطن الكاتب يوسا هما المحوران الرئيسيان في هذه الرواية.

المرأة اللعوب التي يسميها ريكاردو طفلة تحببا تصيب قلبه بسهام الحب الأعمى ولا أدق تعبيراً من العمى في مثل حالته.

رقصة مامبو طفولية مع التشيلية الصغيرة تنتهي به عجوزا وحيداً في منزله الفرنسي، قبل وراثته المنزل كان يرث الألم طواعية بعد نزوات حبيبته المتطرفة.
تمتلك هذه الفتاة من الأسباب مايجعلها شيطان حقيقي يتعمد اغواء الكاكاسنيو ريكاردو لسلبه كل مزاياه الإنسانية !

تتمكن هذه الشيطان من إبقاء ريكارديتو المسكين في حالة انتظار دائم ورحلة بحث لاتنتهي عن مرسول الحب الهارب.
تبدأ أولا بشخصية التشيلية ليلي ثم تصبح الفدائية آرليت وتتلون في زي سيدات المجتمع بين السيدة آرنو ومسز ريتشاردسون  ثم تبلغ أسوأ أدوارها حين تصبح كوريكو التي تعمل عند زعيم الياكوزا الياباني كما يسميه أعمى القلب ، الدور الذي يظهر مدى انحطاطها ويسبب الصدمة لريكاردو والقارئ على حد سواء.

يتنبأ ريكاردو لنفسه بمصيره الدائم بعد أن تصرعه جولات الحبيبة القاسية : سأخرج مسلوقاً ومبصوقاً كالعادة.
وتنتهي الرواية وهو مخلصا لهذه العادة !

تنقلات يوسا غاية في الإبداع والتكامل بالرغم من كثرة التفاصيل، نفس يوسا الطويل في مقاطع الرواية الممتدة لايؤثر على همة القارئ بقدر مايشده لمتابعة الأحداث المشوقة.

لابد من الإشارة إلى جرأة يوسا في طرح تفاصيل المشاهد الجنسية، تبدو كتابة ذكورية صرفة ولكنها جزء أصيل من حبكة الرواية، كيف يقدم الإنسان جسده ذليلاً كأضحية للحب،  أو تقديمه بأرخص عرض ممكن في سبيل مطامع تبدو لصاحبه أكثر أهمية من جسد يتعامل معه كـ رداء بلا قيمة، ربما هي جرأة تتطلب عمر أو وعي معين للقراءة.

حوارات الرواية بين ريكاردو والطفلة الخبيثة (أوتيلا) ممتعة غير أن أكثرها قوة الحوارالأخير، قاتل ومنهك ويلزم التحذير من قراءته لذوي القلوب الضعيفة.

العلاقة الغريبة بين الحبيبين مرآة عاكسة تظهر بشاعة المقولة التقليدية: الرجل من حقه أن يغامر عاطفيا كقرد متنقل مادامت الحبيبة تملك القلب، وتظهر أيضاً مدى مبلغ المرأة من الخطورة حين تجسد الشر بشكل يجعلها تتفوق على رجل يماثلها نفس المساوئ.

البيرو والديمقراطية تماثل حالة المد والجزر بين الحبيبن، تتراقص الحرية من بعيد بجهود الثوار البيروفين في أرجاء العالم ، تفشل وتسقط على أرض الوطن، تقوم الثورة بنوايا طيبةكالعادة – تشبه لحظات تحرر ريكاردو من طوق الطفلة الخبيثة-  ثم تعود الديكتاتورية من جديد بانقلاب عسكري بقيادة الجنرال خوان فيلاسكو.

الدكتور أتاولفو صلة الوصل بين ريكاردو وبين بلاده البيرو التي تشعره باليتم في ظلالها، حديث ريكاردو عن الغربة في الوطن والمهجر وضياع الانتماء واقعي جداً، سيتفهمه أكثر من عاش التجربة، حتى الانتقال من منطقة لأخرى على نفس الخريطة يعطيك شيئا من هذا الشعور.

يأتي الكاتب على ذكر القائد الثوري المغربي المهدي بن بركه الذي يُتهم وزير الداخلية محمد أوفقير بقتله -والد مليكه أوفقير صاحبة مذكرات السجينة
يتحدث عن ظهور حركة الهيبيين في العالم، وانتشار المخدرات بأنواعها كموضة دارجة بين الشباب.
يتحدث أيضا عن الشاعر كافافي اليوناني المصري، وعن رواية فلوبير التربية العاطفية التي يقرأها ريكاردو من أجل اسم بطلتها مدام أرنو.

ما الذي تبقى من الرواية لنتحدث عنه ؟ الكثير..خارطة الرواية تتسع لتشمل العديد من الدول، وحديث ممتع عن ثقافة تلك البلدان وحالتها بما يتناسب وأحداث الرواية وتاريخها الأفتراضي.

لم يتبقّى إلا أن تحضّر طقوسك المفضلة للقراءة لتضمن لنفسك وقتاً ممتعاً مع وجبة قرائية دسمة من الأدب اللاتيني.


••••••••••

روابط إضافية :