آرثر رامبو “الأعمال الشعرية الكاملة”  

معلومات الكتاب :

  • اسم الكتاب : الأعمال الشعرية الكاملة( آرثر رامبو)
  • المترجم : رفعت سلام
  • الناشر : الهيئة العامة المصرية للكتاب 2012
  • عدد الصفحات : 652 

••••••••

كتاب مهم يشمل سيرة حياة الشاعر جان – نيكولاس آرثر رامبو، اضافة إلى صوره ورسائله لعائلته ومراسلاته مع صديقه الشاعر ڤيرلين، يضم الكتاب أعماله الشعرية الكاملة من كتاباته المدرسية إلى آخر أشعاره التي نشرت بعد اعتزاله المبكر للشعر. 

المترجم الشاعر رفعت سلام بذل كامل جهده في جمع أعماله الكاملة من المراجع الفرنسية وترتيبها زمنياً للقارىء مع مقدمة بسيطة لكل فترة، يتضح ذلك في تدرّج شاعرية رامبو من أشعاره المبكرة التي تميل للصوفية حتى انتقل إلى قصائده الأكثر تمرداً وجراءة بنفس التصوف والشفافية وهذا بالذات ما شدني لأشعاره.

ما أن تنتهي من قراءة الكتاب حتى تبدأ في التفكير في ضياع حياة آرثر رامبو لأجل لا شيء، كيف تعملقت موهبته أمام حياته القصيرة حتى استولت على كل ما فيها من فضائل وتركت له الفتات، رامبو الطفل كان يملك وعياً ناصع البياض جعله غريباً بين أقرانه، حروف الهجاء تتراقص في ذهنه بشعرية آثمة بنظر والدته المتزمتة دينياً، يدرك أنه يملك مفاتيح اللغة ويكتشف ذلك مع أستاذ البلاغة چورچ إيزامبار، يترك المدرسة لتبدأ رحلاته المتكررة بين باريس وشارلڤيل في محاولات لنشر قصائده.

تتغير حياته تماماً بعد تعرفه على الشاعر ڤيرلين الذي بدأ معه الصراع بين رامبوالشاعر ورامبو الإنسان، وانتهى الصراع باعتزاله التام الشعر ورحيله للشرق، شرق موحش يختلف عن الشرق الذي سكن مبكراً في خيال رامبو وجعله ينبذ حضارة الغرب، تخبطات رامبو الأشقر جعلت منه تاجر أسلحة فاشل يحاجج التجار بتفسيره الخاص لآيات قرآنية، رسائله لعائلته كانت تعج بالنفور من بلادة السكان المحليين وحرارة الطقس وهو الذي كان “يخشى الشتاء لأنه فصل الرفاهية” الغريب في تلك الفترة أنه كان يتمنى انجاب طفل يشهد بحضوره لهذا العالم رغم ادراكه التام لحالة الضياع التي يعيشها، أخيراً حمل ابن السابعة والثلاثين عاماً جسده المريض عائداً لبلاده، ليحتضر بجانب شقيقته الصغرى ايزابيل.

“كنتُ ناضجاً من أجل الموت، وعبر درب الأخطار كان وهني يُفضي بي إلى أقاصي العالم وإلى سميريا وطن الظلمات والأعاصير”

رامبو فشل في مواكبة موهبته الشعرية التي لا زالت متوهجة وساحرة في أشعاره القليلة التي تركها للعالم -رغم حاجز الترجمة – بقي اسمه في الذاكرة بفضل ابتكاره للشعر من جديد، وبفضل قصائده الموغلة في الرمزية حتى وصلت لاستشراف ما نعيشه اليوم من أحداث وصراعات دامية، يقول في هذيانات كيمياء الكلمة :

“كنت أحلم بحملات صليبية، برحلات لاكتشافات مجهولة لدينا، بجمهوريات بلا تواريخ، بحروب دينية خامدة، بثورات في الأخلاق، بهجرات للأعراق والقارات : كنت أؤمن بكل سِحر.”

راق لي وصف الكاتب رمسيس عوض لوحش النقاء آرثر رامبو :

إذا قلت عنه أنه شيطان رجيم فأنت من الصادقين، وان قلت أنه صوفي يسعى إلى النورانية والشفافية الروحية فأنت من الصادقين.

وصف مقارب لما قاله رامبو عن نفسه :

” أنا الذي اعتبرت نفسي مجوسياً أو ملاكاً، متحرراً من كل أخلاق، قد عدت إلى التراب، بمهمة أسعى إليها، وإلى الواقع الخشن لأعانقه ! فلاح ! فهل خُدعت ؟ وهل ستكون المحبة بالنسبة لي شقيقة الموت ؟ في النهاية سأطلب العفو عن أني تغذيت على الكذب. وَهَيَّا. لكن ما من يدٍ صديقة ! ومن أين استمد المدد ؟”


••••••••

روابط ذات علاقة :

الفيلم الروسي come and see



اسم الفيلم : come and see

انتاج : 1985

المخرج الروسي : إليم كيلموف

IMDb

فيلم روسي يحكي عن الحرب بواقعية شديدة، اكتفت بما حدث ويحدث من فظاعات باسم هذه الحروب، تشعر بخوف حقيقي وكأنك من أهالي قرى بيلاروسيا المنكوبة (من جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق)، خلال الحرب العالمية الثانية احتلت ألمانيا النازية بيلاروسيا لمدة أربعة أعوام (1941- 1944)، أحداث الفيلم تتناول فترة انسحاب القوات الألمانية منها، والذي كان أكثر الوداعات دموية بعد هزيمتهم في معركة ستالينغراد.

وجه المراهق فلوريا يتشقق بالتجاعيد عندما يرى أهوال الحرب وجه لوجه، وهو الذي ذهب لها منفوخاً بأحلام المراهقين للمشاركة في الدفاع عن الوطن مثل رجال القرية، ترك والدته وحيدة مع التوأمتين الصغيرتين أمام اجتياح الألمان للقرية ، كيف سيكون اجتياح القرى وأي مجازر تُرضي جنود هتلر، هذا ما عرضه لنا سيناريو الرعب في مشاهد عديدة، هناك مشهد لاحراق كوخ خشبي بمن فيه، كانت مبالغة أو تأكيد على وحشية الجنود في الاستمرار باضرام النار وتصويب البنادق نحو كوخ تتآكله نيرانهم السابقة، التلذذ بتعذيب الضحايا حتى آخر رمق، ربما نجد تبرير لهذا التلاحم والاسراف في العنف لدى حنة أرندت في كتابها “في العنف ” :

 غلاشا الفتاة التي قابلها البطل في بداية التحاقه بالجيش، مخبولة بطريقة ما بتعابير وجهها وردّات فعلها المتناقضة بين الحين والآخر، هنا مشهد بسيط من الفيلم للتعرف على غلاشا، لأني لا أنوي افساد مشاهدتكم للفيلم.

 أصوات النساء وهن يرثين والدة فلوريا وأخواته حقيقية بما يكفي لجعل الحرب أكثر واقعية وقرب من المشاهد، الصوت أيضاً لفتني في مشهد آخر حيث يستمع المشاهد بأُذنيّ فلوريا المشوشة بعد الغارة الجوية ودوي الإنفجارات المتتابعة.

img_4314
الحيوانات حاضرة في مشهدين رائعين، مشهد البقرة وهي تفارق الحياة كان مدهش ومخيف جداً، عين واحدة للبقرة تملأ الشاشة تدور باستمرار ومليئة بالدموع، كانت قبل لحظات فسحة من البركة والسلام تُدرّ الحليب بين يدي المراهق قبل أن تفتك بها نيران الجنود، المشهد الآخر كان لقائد في الجيش النازي يداعب برقّة حيوان صغير وضعه على كتفه، بينما يتطاير الشرر من زرقة عينيه الباهتة وهو يوجّه الأوامر باحراق المزيد من البشر. بامكانكم المشاهدة المباشرة للفيلم بترجمته الإنجليزية : الجزء الأول، الجزء الثاني.

• •  ولأن حكايات الأفلام ذات شجون ؛ ننتقل لفيلم آخر تناول نفس الفترة الزمنية 1944 في مكان آخر، اُستخدم الصوت بطريقة ابداعية مدهشة – تقريباً أغلب مشاهد الفيلم- كذلك الكادرات تلتقط أصغر التفاصيل في جبين بطل الفيلم شاؤول اوزلاندر وبقية الوجوه الغارقة في بؤس الحرب ومعسكرات هتلر.

الفيلم هو son of saul الحاصل على أوسكار الفيلم الأجنبي لعام 2016، ساقتبس هنا النبذة التي كتبتها عنه في instagram بعد مشاهدتي الأولى للفيلم :

المخرج والممثل مبدعان في هذا الفيلم بشكل لا يصدق ! المخرج هذا أول فيلم سينمائي طويل له والممثل أيضاً هذا فيلمه الأول وهو بالأصل كاتب وشاعر. المخرج يستعين بمخيلة المشاهد لصناعة العنف غير المرئي، الصوت وحده حكاية والحوارات الهامشية خارج الكادر شيء مذهل، طوال الفيلم الكاميرا عالقة مع المشاهدين بين عيني شاؤول وكتفيه. قصة المحرقة جدلية وبكائيات اليهود لا تمل التكرار، ولكن هذا الفيلم وعازف البيانو من أجمل ما شاهدت عنها، المخرج يقول : “هناك احتمال ثابت أن نتحول إلى وحوش في أية لحظة، نحن نرى مثلاً أن الإبادة الجماعية لازالت مستمرة، لذلك أعتقد أنه علينا التمعن جيداً في النفس البشرية، السينما يمكنها القيام بذلك وبطريقة عميقة” هنا التمعن يشمل تحوّل الضحية إلى جلاد كما في عصرنا الحالي، ومن الممكن جداً أن يشتركا في دين أو قومية واحدة ليزيد ذلك من اشتعال واستمرار المحرقة الإنسانية.


اسم الفيلم : son of saul

انتاج 2015

البلد : هنغاريا

المخرج المجري : لازلو نيمش

IMDb

••••

مقالات اضافية عن الفيلم الروسي :