ضغط الكتابة وسكرها

image

يتحدث أمير تاج السر القارىء في مجموعة من المقالات عن الكتابة وتفاصيلها، الإلهام الذي يتحول إلى نص ابداعي ببركة جرثومة الكتابة الأصيلة، أو بحلم كويتب أحسن الظن بخياله وبوفرة الورق أكثر مما يجب.

وقفة مع كتابة السيرة والروايات التاريخية والبوليسية وحكاية الجوائز العربية والغربية، وقفة بين الكتاب الورقي والإلكتروني والحنين الدائم لرائحة الورق، الحنين الذي يجعل الكاتب المغترب يسكب مايفتقده في كتبٍ ذات نكهة محلية آسره للقراء، أيضاً يتحدث عن الكاتب الظاهرة والكتب الواسعة الانتشار كيف ولماذا، تدني اهتمام ومستوى الاعلام والحوارات التي تعنى بالشأن الثقافي ومكوناته، وأخيراً قصص قصيرة جداً أدرجها الكاتب تحت عنوان خامات للكتابة، بين طرافة الناشر ودرامية حظر التجول وغرابة الكاتب وصدمة الشاعر وحكايات أخرى كانت الخاتمة جميلة للكتاب.

أمير تاج السر كتب بقلم القارىء في ضغط الكتابة وسكرها، جلس بجانب القراء بحميمية وشاركنا قراءاته الجميلة وتحدث عن أعمال كتّاب مثل ماركيز وعاموس عوز والطيب صالح  وإبراهيم الكوني وأورهان باموق وخبز محمد شكري الحافي وغيرهم، تحدث عن نضج القارىء عندما يتوقف عن مقارنة أي نتاج أدبي بأسلوب كاتبه المفضّل، يدعونا للغرق قراءةً للبحث عن التشابه والاختلاف في عوالم الكاتب بقراءة نتاجه الأدبي وعدم الاكتفاء بأكثرها حظاً وشهرة.

يتعثر اسم الكاتب على لسان أو قلم المذيعة والناقد والصحفي ويصبح  تاج ختم السر، أمير سر التاج، تاج السر حسن أو أمير تاج الدين، بالنسبة للقراء الاسم لافت ومتناغم جداً مع أسلوبه في الكتابة بطريقة تشبه الترابط البديع الذي يصنعه أمير تاج السر بين شخصياته الروائية واسمائها.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s