عرق خبيث – آرثر رامبو

image

ورثت عن أسلافي الغاليين العين الزرقاء البيضاء، الأفق الضيق والرعونة في القتال. أجد ثيابي بربرية مثل ثيابهم، لكنني لا أدهن شعري.

الغاليون، كانوا يسلخون الوحوش، يحرقون الأعشاب، كانوا الأكثر حماقة في زمانهم. ورثت عنهم : عبادة الأوثان وحب التدنيس، كل المساوئ الغضب والفجور، – رائع هو الفجور– وخاصة الكذب والكسل.

ترعبني كل المهن، معلمون وعمال، كلهم فلاحون، واطئون. اليد حاملة الريشة تتساوى مع اليد التي تدفع العربة. – يا له من قرن يدوي‏! – لن أملك أبدا يدي

لكن من جعل لغتي خؤونة، حتى أنها ظلت تقود وتحمي حتى الآن كسلي؟ فدون أن أستخدم حتى جسدي لأحيا، وأكثر عطالة من الضفدع، عشت في كل مكان

الدم الوثني يعود! الروح قريبة، لماذا لا يمد لي المسيح يده، مانحا لنفسي رفعتها وحريتها. للأسف، فالإنجيل قد مضى بشراهة أنتظر الرب. فأنا من سلالة واطئة منذ الأبد.

ها أنا على الشاطئ الأرموريكي. فلتتوقد المدن في المساء. لقد تم نهاري وسأغادر أوروبا. سيلفح هواء البحر رئتي وستلوحني المناخات المفقودة. سأسبح، سأدوس العشب، سأصطاد، سأدخن خصوصا وسأشرب كحولا قويا مثل معدن يغلي، كما كان يفعل أسلافي متحلقين حول النار.

سأعود، بأعضاء من حديد، ببشرة سمراء وبعين متوهجة: إن رأوا قناعي سيحكمون بأني من سلالة قوية. سيكون لدي ذهب: سأكون متبطلا وشرسا. سأخالط الساسة وسترعى النساء توحشاتي المعطوبة العائدة من بلاد حارة. سأعيش خلاصي.

أما الآن، فأنا تحت وطأة اللعنة، يرعبني الوطن. لا شيء أفضل من نومة سكرانة على بساط من الرمل.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s