بورتريه – فوزي القاوقجي

image

قرأت عن فوزي القاوقجي في رواية زمن الخيول البيضاء ، وحاولت البحث عن معلومات أكثر عنه ، وعلى ذمة جوجل وجدته من الشخصيات المثيرة للجدل في تاريخ الصراع العربي الصهيوني ، يراه البعض بطل أسطوري وله سيرة غنية فعلاً بالبطولات ، والبعض الآخر يراه عميلا تواطئ مع الأنجليز كما ذكرت بعض الروايات !

ولد فوزي القاوقجي في طرابلس (لبنان) عام 1890 ،درس في اسطنبول وتخرج ضابطا من سلاح الخيالة العثمانية عام 1912 ، في عام 1947 تولى قيادة (جيش الإنقاذ) للدفاع عن فلسطين وذلك بتكليف من جامعة الدول العربية، أبلى بلاء حسناً في كل المعارك التي خاضها ضد الإنجليز والصهاينة، وكانت معركة (المالكية) من أهم المعارك التي خاضها القاوقجي عام 1948.
تغيّر الحال بعد الإتفاق على الهدنة بين الدول العربية والصهاينة وكأنها خيانة لما أُريق من دماء ، أدرك فوزي القاوقجي أنها نهاية المطاف في وقت يبحث فيه العرب عن اتفاقيات في رودس بعيدا عن أرض المعركة ، فقدم استقالته إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية عبد الرحمن عزام ، عاد منكسرا إلى بيروت ، وكانت العزلة ملاذه إلى أن توفي في عام 1977 ، كتب مذكراته عن تلك الفترة في كتاب (مذكرات فوزي القاوقجي) .
بعض الروايات تتحدث عن قبوله مبلغ من المال من (سليم شوفر) مختار مستعمرة (مشمار هعيمك) لتتوقف مدافعه وترحل قواته بعيدا عن المستعمرة ، روايات أخرى تتحدث عن اجتماعات سرية له مع الإنجليز كعميل يتعاون معهم في الخفاء وظاهريا مع العرب والألمان.

من الصعب تصديق كل ماينشر ؛ إلا أن هذا الكلام ينطبق أيضا على التاريخ الذي يُكتب على ذائقة المؤرخ وحساباته في ذلك الوقت ، قد يُظلم بطل وقد يُمجد خائن بجرة قلم ، ولن تجد وثيقة سرية تظهر فيما بعد كما في الغرب لأن العرب لايعتمدون الوثائق في تعاملاتهم السرية .

روابط ذات علاقة :

ويكبيديا
جريدة السفير

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s