ساعي بريد نيرودا

image

المبدع التشيلي انطونيو سكارميتا إكتشاف مذهل بالنسبة لي، الرواية أكثر من رائعة، بطعم الفاكهة تماماً كما كُتب عنها.

حوارات خفيفة الظل بين ساعي البريد ماريو وصديقه الشاعر الدون بابلو، صداقة الشاعر واستعاراته تجلب الحب والمتاعب لماريو المسكين، فيجد نفسه في مواجهة الحماة القاسية روسا -ماري منيب التشيلية – التي تحاول حماية ابنتها بياتريث من استعاراته المسروقة 🙂

image

ينتشر الجنود في البلدة ، وطائرات الهليكوبتر تحوم في السماء بعد انقلاب مفاجئ و ماريو بجانب صديقه المحتضر :
– بماذا تشعر يادون بابلو ؟
– أشعر بأني أحتضر . وباستثناء ذلك ليس هناك ماهو خطير !
– هل حالتك خطيرة يادون بابلو ؟
– بما أننا في وضع شكسبيري فسأرد عليك مثلما رد ميركوريو وهو يغرس السيف في تيبالدو :”الجرح ليس عميقاً مثل بئر، وليس واسعاً مثل بوابة كنيسة ، ولكنه كافٍ . اسأل عني غداً ، وسترى كم سأكون متيبساً ..“

الرواية تذكر أحداث حقيقة وقعت في حياة بابلو نيرودا، فترة ترشحه لرئاسة تشيلي وفوز الرئيس سلفادور ألليندي ومقتله من قِبل الإنقلابيين، الرواية مزيج فريد من الواقع والخيال وخفة الروح التي تميّز بها سكارميتا .

النسخة الإلكترونية
مقاطع من الفيلم المقتبس من الرواية

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s